logo

بيان تنديدي إستمرار الإعتقالات السياسية بالمغرب

تلقى المكتب الوطني لحركة وضوح طموح شجاعة وحركة انفاس الديمقراطية بامتعاض شديد الاحكام الجائرة في حق شباب حركة 20 فبراير المعتقلين خلال مشاركتهم في مسيرة 6 ابريل الماضي مع تنظيمات نقابية بالدارالبيضاء.

الاحكام الفضائية شملت كل من حمزة هدي ويوسف بوهلال وحميد علا وعبد اللطيف صراري وعبد الغني زعمون بالسجن سنة نافدة.  

وأعراص مصطفى أيوب بوضاض عبد الحكيم صروخ ومحمد الحراق بالسجن ستة أشهر نافدة وشهرين موقفين لكل من امين لقباب وفؤاد الباز مع الغرامة.

الاحكام المذكورة تظهر بشكل جلي غياب الحكامة الأمنية وتعارضها مع احكام الدستور وتعطيل اصلاح العدالة التي لازالت تعتمد محاضر الشرطة قراءنا منزلا في كل القضايا المعروضة عليها وهو ما يفتح الباب للأخطاء القاتلة ويخفي انحراف الافراد والنزوات الفردية لبعض الموظفين الذين يحنون لزمن الانتهاكات والقمع وطبخ الملفات. والاصرار على تشويه سمعة المغرب محليا ودوليا (تقارير المنظمات الدولية والحقوقية الأخيرة – جعل المغرب مادة إعلامية لقنوات الفتنة والتخلف والابتزاز).

ان حسم الدولة للاختيار الديمقراطي واحترام حقوق الانسان يقتضي تطهير الإدارة من كل العناصر الغير المؤمنة بهذا الاختيار وكدا الحزم والصرامة بخصوص احترام القانون وإلزام الموظفين المكلفين بإنفاذ القوانين بقواعد السلوك وفقا لقرار الجمعية العامة الأمم المتحدة الصادر بتاريخ 17دجنبر 1979.

اننا واد نعبر عن ادانتنا الشديدة للأحكام الصادرة في حق معتقلي 6 ابريل نستنكر بقوة متابعة المغني الشاب معاد بلغوات والاعتقالات العشوائية للطلبة من داخل الجامعات وندعو كافة القوى الديمقراطية للتحرك المشترك من اجل إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين بالمغرب ووقف كل المتابعات في حقهم.

عن المكتب الوطني لحركة وضوح طموح شجاعة

واللجنة الوطنية لحركة انفاس الديمقراطية

الرباط 22/05/2014 

Posted in غير مصنف |

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *